أخبار المركز

مشروع سلام للتواصل الحضاري يعقد الاجتماع الأول لهيئته الاستشارية

لتعزيز التكامل والتنسيق مع الجهات المختلفة

استعرض مشروع سلام للتواصل الحضاري، اليوم الأربعاء 9 ربيع الآخر 1439 الموافق 27 ديسمبر 2017، خلال الاجتماع الأول لهيئته الاستشارية، والذي عقد بمقر مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني بالرياض، برئاسة معالي الأستاذ/ فيصل بن عبدالرحمن بن معمر المشرف العام على المشروع، مسيرة المشروع خلال الفترة الماضية، إضافة إلى بحث الآليات والخطط الكفيلة برفع كفاءة مخرجاته وزيادة فاعليته وتحسين أدائه، وتذليل الصعوبات التي تعوق تطويره، وذلك بحضور سعادة الدكتور/ فهد بن سلطان السلطان المدير التنفيذي للمشروع، وعدد من أعضاء الهيئة التي تضم ممثلي عدد من الوزارات والجهات الحكومية.

وفي بداية الاجتماع، قدم معالي الأستاذ/ فيصل بن معمر لمحة تاريخية عن أساسيات المشروع وأهدافه وارتباط بنيته الأساسية ومخرجاته بما تحقق من إنجازات في الحوار الوطني والحوار بين أتباع الأديان والثقافات والتوصيات الكريمة بتسخير نتائج هذه الحوارات في إبراز ما حققته المملكة من إنجازات ونجاحات منذ تأسيسها، إضافة إلى ما تم إنجازه من تطور وتحديث في ضوء رؤية المملكة 2030.

وتناول الاجتماع عدداً من المواضيع الخاصة بتقييم نتائجه وإنجازاته خلال الفترة الماضية، حيث تم الوقوف على البرامج والمبادرات التي قدمها من أجل تعزيز وبناء صورة ذهنية حقيقية وإيجابية عن المملكة في مختلف المحافل الدولية، وأبرزها اللقاءات والورش التي نفذها منذ انطلاقته لتفعيل مشاركة الوفود والمنظمات غير الحكومية السعودية في المؤتمرات والملتقيات الدولية، إضافة إلى إطلاقه برنامج تأهيل القيادات الشابة للحوار العالمي، فضلاً عن إطلاقه عدداً من المنصات التفاعلية على الإنترنت.

وفي ختام الاجتماع، قدم أعضاء الهيئة الاستشارية لمشروع سلام للتواصل الحضاري عدداً من الرؤى والأفكار والآليات التي تسهم في رفع كفاءة وجودة مخرجاته، وتذليل الصعوبات التي تواجهه، بما ينعكس على زيادة فاعليته وتطوير أعماله ومبادراته في المستقبل، حتى تتحقق الأهداف المرجوة منه.

ويعتبر مشروع سلام للتواصل الحضاري الذي تم تأسيسه كبرنامج مستقل من خلال تجربتي الحوار بين أتباع الأديان والثقافات وتجربة الحوار الوطني في مجال العلاقة مع المجتمعات العالمية، أحد مبادرات مركز الملك عبد العزيز للحور الوطني التي تدعم رؤية 2030  بما يسهم في تقديم المملكة للعالم بما يتفق مع مكانتها الدولية.

ويهدف المشروع إلى بناء وإيصال صورة حقيقية وإيجابية عن المملكة في مختلف المحافل الدولية، من خلال تقديم منجزاتها الحضارية والنهضة التي تمر بها، وإبراز دورها الرائد في التعايش والتنوع وبناء السلام العالمي والتصدي لكافة الادعاءات المغلوطة التي تتعرض لها بين فترة وأخرى للنيل من مكانتها وسمعتها، بما يسهم في عكس مكانتها الحضارية وتأثيرها وثقلها على المستويات العربية والإسلامية.

وتتركز مهام المشروع على دراسة واقع الصورة الذهنية للمملكة، إضافة إلى رصد وتحليل ما كتب عنها من تقارير وملاحظات ومزاعم، وإعداد مؤشرات علمية عن صورتها الذهنية لدى الشعوب الأخرى، علاوة على تقديم حقائق علمية موضوعية وكمية عن منجزاتها في المجالات ذات العلاقة، بما يساعد في الرد عليها وفق منهجية علمية موثوقة، فضلا عن مساعدة الباحثين وإثراء البحث العلمي في المجالات ذات العلاقة، واقتراح مبادرات لتصحيح وتجويد المعلومات عن المجتمع السعودي وتطوير أدوات ووسائل الحوار مع الآخر.

مشاركة