أخبار المركز

مجلس أمناء مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني يستعرض أعماله خلال الفترة الماضية ويبحث استكمال تطوير استراتيجيته للمرحلة المقبلة

ناقش مجلس أمناء مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني برئاسة سعادة الدكتور/ عبدالعزيز السبيل رئيس مجلس الأمناء، وحضور سعادة الدكتور/ عبدالله الفوزان نائب رئيس مجلس الأمناء والأمين العام، والسادة الأعضاء، عدداً من المواضيع، ومنها تقييم أعمال المركز خلال الأشهر الماضية، إضافة إلى استكمال إعداد وتطوير خطته الاستراتيجية للمرحلة المقبلة، وذلك خلال اجتماعه السادس، الذي عقده يوم الثلاثاء 12 شوال 1439ه، الموافق 26 يونيو 2018م بمقره في مدينة الرياض. 
وفي بداية الاجتماع، رفع مجلس الأمناء أسمى آيات الشكر والتقدير والعرفان إلى القيادة الرشيدة على ما يحظى به المركز منذ تأسيسه من دعم ورعاية، وأعربوا عن تمنياتهم بتقديم كل ما يحقق تطلعاتها، ويحدث حالة من النهضة التي تتناسب مع متطلبات المرحلة الحالية، وتحقق حاجات المواطنين بما ينسجم مع رؤية المملكة 2030.
 بعد ذلك استعرض المجلس عدداً من الموضوعات المدرجة على جدول أعماله، ومنها ما تم إنجازه خلال الفترة الماضية، فضلا عن استكمال تطوير خطة المركز الاستراتيجية خلال المرحلة المقبلة، مشيرا إلى أنه تمت الاستعانة في هذا الصدد بإحدى بيوت الخبرة الوطنية المتخصصة لإعداد وبناء هذه الاستراتيجية، والتي ستقوم بدورها بإجراء زيارات ومقابلات وورش عمل مع قيادات المركز ومديري الإدارات والموظفين والشركاء وبعض شرائح المجتمع، متوقعاً الانتهاء من هذه الاستراتيجية أواخر العام الميلادي الحالي، لتكون بمثابة خطة عمل وطنية متكاملة تستشرف الرؤية المستقبلية للحوار، وتوظفها في إثراء الموضوعات المطروحة، وزيادة وتطوير المشاركة المجتمعية في مناقشة القضايا الوطنية، وترجمة أهداف المركز بشكل عملي لتعزيز قيم التعايش المجتمعي والتلاحم الوطني.
 كما قام أعضاء المجلس على هامش الاجتماع بزيارة لمعرض الحوار التفاعلي واطلعوا على ما يحتويه من إمكانات فكرية وتقنية، واستمعوا لشرح مفصل عما يقدمه المعرض الذي سيفتتح قريبا للزوار ليكون منارة لنشر وترسيخ ثقافة وقيم الحوار بأسلوب تفاعلي حديث يناسب كافة فئات المجتمع.
 
مشاركة