أخبار المركز

ورشة صناعة المبادرات لتشجيع المشاركين والمشاركات في مشروع شباب حيوي على الإبداع والابتكار لتنمية مجتمعهم وتحقيق تطلعاته.

ضمن المشروع الذي يقيمه مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني بالشراكة مع مؤسسة نماء الراجحي الإنسانية

نظم مشروع شباب حيوي الذي تقيمه أكاديمية الحوار للتدريب ’ التابعة لمركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني ’ ورشة عمل " صناعة المبادرات " والتي ركزت على تشجيع المشاركين والمشاركات على الإبداع والابتكار والإنتاج لتنمية مجتمعهم وتحقيق تطلعاته’ حيث كانت المبادرة عبارة عن فكرة وخطة عمل تطرح لمعالجة قضايا المجتمع وتتحول إلى مشاريع تنموية قصيرة المدى وبعيدة المدى، وتحمل في مضمونها تغيير الوضع الحالي ومعالجة مشكلاته. 
 وتهدف الورشة التي تمت بالشراكة مع مؤسسة نماء الراجحي الإنسانية، وبالتعاون مع مجلس شؤون الأسرة وأكاديمية الأسرة، في مقر المركز بالرياض ’ إلى تفعيل دور الشباب في المجتمع وتشجيعهم على التفكير والإبداع والتحفيز على التنافسية وتعزيز ثقافة المشاركة والمساهمة في التحسين والتطوير ’ كما تقوم على نشر الممارسات الجيدة ذات الأثر الفعال ومتابعة تطورها مع إثرائها بمزيد من المقترحات ’ وتوفير فرصة للشباب لمناقشة أفكارهم الخاصة، وتعزيز ثقافة العمل بروح الفريق. 
وشملت الورشة تقسيم الطلاب إلى مجموعات’ تقوم كل مجموعة فيما بينها بصناعة مبادرة في عدد من المجالات شملت ’ تعزيز ثقافة الحوار في المنزل والمدرسة ومع الآخر، وتعزيز ثقافة الوسطية والاعتدال. وكذلك تطبيقات إلكترونية لتعزيز ثقافة الاعتدال ونبذ التطرف ونبذ التعصب الرياضي وتوظيف وسائل التواصل الاجتماعي لتعزيز العلاقات الإنسانية والتلاحم الوطني والنسيج المجتمعي ’ كما شملت المبادرات المواطنة الصالحة والانتماء للوطن والاعتزاز بالهوية الوطنية، والقيم الإيجابية ودورها في تحقيق طموحات المجتمع وتطلعاته، وجودة الحياة من خلال تطبيق معايير الصحة والتعليم والراحة النفسية.
الجدير بالذكر أن مشروع شباب حيوي  ترجمة لاتفاقية الشراكة الموقعة بين مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني ومؤسسة نماء الراجحي الإنسانية ، وتتضمن النسخة الأولى للمشروع الذي يستمر على مدى سبع (7) أسابيع ’ إقامة عدد من الأنشطة والفعاليات للشباب بهدف استثمار أوقات فراغهم خلال إجازة الصيف عبر توفير فضاءات للحوار والمناقشة والترفيه وإشراكهم في مسابقات وبرامج تدريبية وألعاب ورحلات لمساعدتهم على اكتشاف ذواتهم  بما يسهم في تمكينهم من تعزيز الشخصية وتنفيذ أعمال ومبادرات خيرية وخدمات اجتماعية تساهم في تحقيق رؤية المملكة 2030 وبما يحقق المصلحة العامة ويعزز من قيم التلاحم الوطني . 
 
مشاركة