_

لبحث سبل تعزيز التعاون المشترك بين الطرفين

استقبل سعادة الأمين العام لمركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني الدكتور/ عبد الله بن محمد الفوزان يوم الخميس 10 جمادى الأخرة 1443هـ، الموافق 13 يناير 2022م، وفداً من مجموعة منظمة التعاون لصداقة أتباع الأديان في دولة اتحاد ميانمار برئاسة السيد هتاي أونغ ، وبمشاركة السيد/ ساي أونغ ثين، والسيد/ وين مين تون، بحضور عددٍ من قيادات المركز ومنسوبيه، وذلك بمقر المركز في مدينة الرياض.

واطلع الوفد خلال اللقاء على أبرز البرامج والأعمال التي نفذها المركز، واستمعوا لعرضٍ موجزٍ عن مسيرة المركز وأبرز نشاطاته وبرامجه ومشاريعه.

وأشار سعادة الأمين العام الدكتور/ عبد الله الفوزان إلى الوثيقة المتينة التي تربط بين المركز والعديد من المنظمات الدولية معربًا عن أمله بأن يسهم هذا التعاون في تحقيق الأهداف الإنسانية المشتركة، لافتا إلى أن المركز ومن خلال مشاريعه وبرامجه المتنوعة وإداراته المختلفة حريص على تسخير كافة إمكاناته لتفعيل سبل التعاون مع كافة المنظمات العالمية.

وأبدى السيد هتاي أونغ إعجابه بالدور الريادي للمملكة في تعزيز المشتركات الإنسانية في ظل ما تشهده من قفزات ملاحقة لتصبح مضرب مثل على مستوى

العالم كما أبدى سعادته بما شاهده خلال الزيارة، والاطلاع عن قرب على تجربة المركز في نشر ثقافة الحوار وتعزيز قيم التعايش والتسامح والوسطية والاعتدال ونبذ العنف والتطرف من خلال الحقائب التدريبية التي تقدمها أكاديمية الحوار للتدريب بالشراكة مع اليونسكو أو من خلال المؤشرات التي يعمل عليها المركز وكذلك من خلال البرامج الحوارية التي تشرك كافة أطياف المجتمع ، أو من خلال استطلاعات الرأي التي يقوم بها المركز .

وفي ختام الزيارة قام الوفد بزيارة المعرض التفاعلي للاطلاع على تجربة المركز في توظيف التقنية في غرس قيم التعايش والتسامح والتلاحم الوطني بين زوار المعرض .